محليات

الدكتور فتحي بامطرف: وباء كورونا يحتاج للشفافيه وعدم المزايدات

نداء حضرموت – خاص

وجه الدكتور فتحي بامطرف رسالة إلى محافظ محافظة حضرموت اللواء فرج البحسني بشأن التدابير التي أتخذتها السلطة المحلية بشأن أزمة فايروس “كورونا“.

وقال فيها بأن المنطقة تمر بأسوأ الظروف بسبب فايروس كروونا وكل البلدان في العالم أتخذت التدابير حولها من أجل مجابهتها وحضرموت أيضاً جزء لا يتجزاء من العالم ونمر بنفس الظروف التي يمر بها العالم.

وأضاف أن وباء كورونا يحتاج للشفافية وعدم المزايدات والتصاريح الغير المسؤولة بالجهوزية والتي لم تتم بشكل فعلي وجدي وإنما للإستهلاك المحلي والخارجي.

وأقترح في رسالتة عدة إقتراحات من شأنها تساعد على الحد من إنتشار فايروس كورونا في حضرموت .

نص الرسالة:

رسالتي الى سيادة المحافظ

إن المنطقه تمر بأسوأ الظروف الا فهو جائحه كورونا والتي كل البلدان في العالم أخذت التدابير حولها من أجل مجابهتها ونحن في محافظة حضرموت جزء لايتجزأ من العالم ونمر بنفس الظروف
إن وباء كورونا يحتاج للشفافيه وعدم المزايدات والتصاريح الغير مسئوله بالجهوزيه والتي لم تتم بشكل فعلي و جدي وإنما للاستهلاك المحلي والخارجي
كما يتطلب منكم الجديه والمتابعه الصحيحه بانفسكم.

اولاً :-إن الخطه لمجابهه كورونا الحاليه فاشله بكل المقاييس وتخصيص في كل المستشفيات غرفه او مبنئ مطبخ قديم كما في مستشفئ إبن سينا لمجابهة كورونا خطأ فادح وتشتيت للتجهيزات والطاقم الطبي والفني الذي يكاد لايفي بالغرض وهذه الخطة تساعد على انتشار المرض لذلك فاننا نقترح التالي :-

1)إعتماد مركز واحد في منطقه معزوله وهي فلك وإعطاء الناس تعليمات بالتوجه للمركز لأجل الحجر والعلاج لكون السعه السريريرة كافيه ويمكن زيادتها والابتعاد عن المستشفيات، وفي حالة أتت بعض الحالات للمستشفئ يتم نقلها مباشرة للمركز
المخصص

2) الاستفاده من الاجهزه في مكان واحد بدلاً من بعثرتها في معظم المستشفيات والمراكز ويتم تجمعيها في مركز فلك لتكون لها فائدة أكبر .

وايضاً الطاقم الطبي والذي يكاد لايغطي الحاجه يجب تجميعه في منطقة واحدة بدل تشتيته وعدم الاستفاده منه وتقديم خدمه غيره فعاله وفاشله

3) إن أدوات السلامه للطاقم الطبي والفني المتعارف عليها عالمياً تكاد تكون غير موجودة وهي جريمة كبرى في حق الطاقم وكارثه بكل المقاييس

4)تفعيل خدمة الارشادات بالاتصال لأعطاء التعليمات للحالات البسيطة بكيفية العزل وكيفية الانتقال للمركز وايضاً لنقل الحالات الصعبة الئ فلك بواسطة المتطوعين للحد من الازدحام وانتشار المرض.

5) توفير عدد كافي من الاسعافات لتقوم بنقل الحالات الصعبة المحتاجه للأسعاف .

6)إغلاق كافة المقاهي ،فالمشكلة لاتقتصر علئ المسافة فقط وإنما إنتقال العدوئ عبر ملامسة الاسطح.

سيادة المحافظ إن الدول العظمئ بعد أن فشلت في العلاج إتجهت لتقليل انتشار المرض والخروج بأقل الخسائر .
إن الخطة المعمول بها حالياً تساعد في انتشار المرض وعدم السيطرة عليه لكون الحالات سوف تتوزع علئ كل ارجاء المدينه وإن سياسة(الذهاب لأقرب مركز صحي اذا شعرت بالمرض) خطأ فادح وكارثة عظمئ.

أفضل طريقة هي #خليك_في_البيت وتواصل مع الجهات المعنية لتلقي التعليمات ونقل المريض لمركز الحجر .

سيادة المحافظ اللواء الركن فرج سالمين البحسني قائد المنطقة العسكرية الثانية انت عسكري وتعي أن الخطه المستخدمه الان هي خطة فتح الجبهات لتشتيت انتباه الجيش المعادي وليست خطة لمواجهه كورونا والحد من انتشار المرض والتي تتطلب تجميع الجهود لمواجهه الجائحه.

د/فتحي فرج بامطرف
نائب رئيس هيئة مستشفى إبن سيناء
نائب رئيس لجنة الصحة والبيئة وعضو الجمعية العمومية بالمجلس الانتقالي

انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث الأخبار

إلى الأعلى