صحة

التمر.. المعجزة الصحية فوائد أكثر من 6 آلاف عام

نداء نيوز – منوعات

استخدم التمر كغذاء منذ أكثر من 6 آلاف عام، هو أقرب للمعجزة الصحية لفوائده وما يمنحه من قيمة متفردة في نظام الإنسان لمغذياته وعناصره المركزة. وتكثر الدراسات التي توصي به، إحداها تؤكد أن التمر يساعد في تخفيف الولادة والمخاض لدى المرأة، فضلاً عن كونه مصدراً مهماً وأنه مصدر مساعد في حل مشكلات العقم لدى الرجال.

يعتبر التمر من أقدم النباتات التي زرعها الإنسان يوماً وتستعمل كغذاء منذ 6000 عام. وللتمر أكثر من 200 نوع كلها تتميز بفوائد صحية أقرب ما تكون للمعجزة. فالتمر بحسب ما أظهرت بعض الدراسات يحتوي على مكونات مركزة من الكربوهيدرات والأملاح والمعادن والألياف الغذائية والفيتامينات والأحماض الدهنية والأمينية بما يمنحه قيمة متفردة في النظام الغذائي للإنسان.

وكشف تقرير طبي حديث أن الاستخلاص المائي للتمر يحتوي على مضادات الأكسدة ومضادات الميكروبات وذات نشاط مضاد للتأثير الطفري. وأظهرت إحدى الدراسات أن التمر يحتوي على نسبة التركيز الأعلى من متعدد الفينولات بين الفواكه المجففة. مما يجعله يلعب دوراً مهماً في امتصاص وإبطال تأثير الجذور الحرة. ويتسم بالتالي بقدرته على تخفيض معدلات الوفيات الناجمة عن السرطان. ومع أن مكونات التمر أظهرت نشاطاً مناهضاً للأورام إلا أن الآلية المحددة لعمله في منع الإصابة بالسرطان لم تعرف تماماً.

وبالرغم من أن الطريقة المحددة لعمل التمر على ضبط معدلات السكري لم يتم فهمها بالكامل، إلا أن الأمر قد يعود إلى ارتفاع حاصل الأنسولين ومنع امتصاص الغلوكوز. وأظهرت دراسة حديثة على مركبات الفلافونويد الموجودة في الغلاف القشري للتمر أنه يلعب دوراً رئيسياً في تحسين النتائج الكيميائية الإحيائية لدى الجرذان المصابين بالسكري. كما كشفت دراسة أخرى مهمة أن استهلاك التمر قد يكون نافعاً في السيطرة على سكر الدم وضبط معدلات الدهنيات لدى الأشخاص المصابين بالسكري.

ويؤدي التمر دوراً مهماً كمضاد للالتهابات، حيث كشف تقرير حديث أن مستخلصات أسيتات الإثيل والميثانول والماء في العجوة تحديداً تكبح فوق أكسدة الدهون لأنزيمات الأكسدة الحلقية. وأظهرت دراسة أخرى أن مستخلص الإيثانول للجزء الصالح للأكل من التمر دوره الرئيسي في تقليص انتفاخ الأقدام. وكشفت دراسة أخرى أن أوراق التمر تعتبر مصدراً مهماً لمضادات الأكسدة الطبيعية والأدوية المضادة للالتهابات.

أما في الولادة والمخاض فقد بينت نتائج دراسة أولى ومهمة انخفاضاً في المخاض التحريضي لدى النساء اللواتي يتناولن التمر مقارنة بعدم مستهلكات التمر. كما أنه مصدر مهم يساعد في مشكلات العقم لدى الرجال.

أحدث الأخبار

إلى الأعلى