محليات

انتقالي حضرموت يدين استهداف قوات المنطقة العسكرية الأولى لمساكن المواطنين بالقطن

نداء حضرموت – المكلا

أدانت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت، استهداف قوات المنطقة العسكرية الأولى لمساكن عدد من المواطنين بمديرية القطن من آل جابر، والبريكي بحجة مطاردة مطلوبين.

وكررت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت، في بيان صادر عنها، مطالبتها للرئيس عبدربه منصور هادي وقوات التحالف العربي، بالعمل الفوري على نشر قوات النخبة الحضرمية في ربوع الوداي، كونها الأقدر والأجدر بحماية أمن المحافظة، معلنة تضامنها الكامل مع كل من طالته يد الاجرام من آل جابر ، والبريكي ، وكل أسرة حضرمية فقدت إعزاء لها في خضم هذه الفوضى التي تضرب وادينا الآمن المسالم.

ونوهت قيادة انتقالي حضرموت :”نذكّر جنود وضباط المنطقة العسكرية الأولى، الذين لايزالون يعيثون عربدة وازهاقا لأرواح الأبرياء في وادينا، بأن المعركة التي من الواجب عليهم خوضها، ليست في حضرموت، وإنما هناك في مأرب، حيث العدو الذي شردهم من أرضهم وبيوتهم، والذي من أجل مواجهته والتصدي لصلفه ، استنفرت دول التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية، جهودها وطاقاتها لتوحيد صف مكونات الشرعية، وقطعت شوطا كبيرا في تحقيق هذا الهدف توّج بتشكيل حكومة المناصفة”.

وأكملت قيادة انتقالي حضرموت:” لكن بات من الواضح أن قوات المنطقة الأولى ومن يقف خلفها، لديهم أجنداتهم الخاصة البعيدة كل البعد عن أهداف الأشقاء في دول التحالف العربي، المتمثلة في التصدي لإجندات الدولة الفارسية وتطهير شبه الجزيرة العربية من براثنها”.

وناشدت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت، الأشقاء في قيادة التحالف ، بالعمل الفوري على ابعاد قوات هذه المنطقة عن وادي حضرموت، بسبب عجزها عن توفير الأمن والحماية للمواطنين من هجمات العناصر الارهابية ، وفشلها في تحقيق أي اختراق لمعالجة الاختلال الأمني المتواصل، بل لقد ثبت أن بعض من عناصر هذه المنطقة متورطون مع هذه الجماعات الإرهابية، والبعض الآخر مشبع بالفكر السلالي الحوثي ، وينتظر ساعة الصفر لأداء الصرخة”.

أحدث الأخبار

إلى الأعلى