محليات

تنفيذية انتقالي لحج تشدد على ضرورة الحفاظ على الرقعة الزراعية من عمليات البسط وتحذّر من استمرار قطع المرتبات

نداء حضرموت – لحج

شددت الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة لحج، على ضرورة الحفاظ على الرقعة الزراعية من عمليات البسط الجائر وتقديم كل أوجه الدعم والرعاية للمزارعين لتشجيعهم في الاسهام بإعادة الدور الريادي الذي اشتهرت به محافظة لحج في مجال الزراعة منذ قديم الزمن .

وأكدت الهيئة التنفيذية في اجتماعها الدوري الأول لشهر فبراير، الذي عقدته صباح اليوم الثلاثاء برئاسة رئيس الهيئة المحامي رمزي الشعيبي، وبحضور مدير عام مكتب الزراعة والري بالمحافظة المهندس عبدالملك ناجي عبيد، على أهمية تسخير كافة الجهود والطاقات لوقف عمليات البسط التي تتعرض لها الأراضي الزراعية خصوصا في الحوطة وتبن تحت مسميات جمعيات وهمية يقف خلفها نافذون يعملون لصالح جهات وشخصيات معروفة بهدف القضاء على الرقعة الزراعية وشرعنة الاستيطان وإشعال نار الفتنة بين أبناء المحافظة .

واستمعت الهيئة في اجتماعها إلى تقرير مفصل عن أوضاع ونشاط مكتب الزراعة والري قدمه مدير عام مكتب الزراعة المهندس عبدالملك ناجي، والذي استعرض فيه مُجمل التحديات الماثلة أمام مكتب الزراعة والمشكلات التي يُعاني منها القطاع الزراعي بمحافظة لحج .

وأشار ناجي إلى أن مكتب الزراعة والري وعلى الرغم من الصعوبات والأوضاع الصعبة التي تمر بها لحج خاصة والوطن عامة، عمل كل ما باستطاعته للحفاظ على الرقعة الزراعية وتقديم ولو الشيء اليسير للمزارعين ودعمهم وتشجيعهم للحفاظ على هذا القطاع لما يمثله من دور كبير في رفد السوق المحلية بالخضروات والفواكه وبعض المحاصيل الزراعية بالتنسيق والتعاون مع المنظمات المانحة .

وتطرق مدير عام مكتب الزراعة والري إلى مشكلات البسط على الأراضي الزراعية ودور المكتب بالتعاون مع الجمعيات الزراعية في متابعة هذا الملف ورصد وتوثيق جميع أعمال البسط ومتابعة الاجراءات مع الجهات ذات العلاقة .

وكانت الهيئة التنفيذية، قد أقرت في اجتماعها السابق توجيه استدعاء لرئيس جمعية سد المنتصر الزراعية بمنطقة الفيوش بمديرية تبن، ومدير مكتب الزراعة للوقوف أمام ظاهرة البسط على لأراضي الزراعية وأملاك المواطنين .

وناقشت تنفيذية لحج في اجتماعها الذي حضره نائب رئيس القيادة المحلية محمد أحمد العماد، أمام العديد من القضايا والمواضيع المدرجة في جدول أعمالها، أهمهما استعراض خطة الأنشطة المعتمدة للقيادة المحلية للفصل الأول من العام 2021م.

ووقف الاجتماع أمام تنامي معاناة المواطنين واستمرار انقطاع المرتبات عن منتسبي المؤسسة العسكرية الجنوبية للشهر الثامن على التوالي والتبعات المترتبة عن هذا الاجراء، مؤكدة بان انتهاج الشرعية اليمنية التي تسيطر على قراراتها جماعة الإخوان المسلمين لسياسة قطع المرتبات وحرب الخدمات والعقاب الجماعي ضد سكان الجنوب، أمر في غاية الخطورة وينبغي على دول التحالف تحمل مسؤولياتها تجاه تلك الممارسات قبل أن تخرج الأوضاع عن السيطرة .

وأشاد الاجتماع بصمود القوات الجنوبية واستبسالها في الذود عن حياض الوطن الجنوبي رغم الامكانيات الشحيحة وتنصل الجهات ذات العلاقة عن مسؤولياتها في رفد الجبهات بالمؤن والغذاء وصرف المرتبات .

وكان رئيس الهيئة التنفيذية المحامي رمزي الشعيبي، قد افتتح الاجتماع بكلمة استعرض خلالها آخر تطورات الأوضاع السياسية والعسكرية مؤكدا على ضرورة تعزيز أواصر اللحمة الداخلية والعمل المؤسسي المنظم والمشترك الهادف للارتقاء بعمل كافة الإدارات في الهيئة التنفيذية بما ينسجم مع أهداف ومبادئ المجلس الانتقالي الجنوبي .

المصدر : stcaden

أحدث الأخبار

إلى الأعلى