محليات

بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.. الجمعية الدولية لرعاية ضحايا الحروب والكوارث تنفذ مشروع تمكين الأيتام بمحافظة المهرة وتعزيز صمودهم

نداء حضرموت – المهرة-لميس الأصبحي

برعاية محافظ محافظة المهرة رئيس المجلس المحلي الاستاذ محمد علي ياسر أقامت الجمعية الدولية لرعاية ضحايا الحروب والكوارث اليوم الاثنين فعالية مشروع تمكين الأيتام اليمنيين وتعزيز صمودهم بدعم وتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وفي الفعالية التي أقيمت بصالة باني بمدينة الغيضةوجه الأمين العام للمجلس المحلي الاستاذ عبد الله نيمر بالشكر والتقدير للدعم والرعاية الكبيرة من قيادة المملكة العربية السعودية لما تقدمه من مساعدات تنموية وأعمال إنسانية ممثلا بمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وأشاد بالجهود التي تبذل من قبل الجمعية الدولية لرعاية ضحايا الحروب والكوارث للأعمال التي تنفذها في المحافظة وتستهدف شريحة الأيتام داعيا كل الجمعيات الخيرية والإنسانية ومنظمات المجتمع المدني للاهتمام بهذه الشريحة.

وقال بن نيمر نأمل الاستفادة الكاملة من الكفالة التي قدمها مركز الملك سلمان الذي كفل أكثر من 300 يتيم من محافظة المهرة من إجمالي 1000 يتيم موزع على عدد من عدن و مأرب و المهرة، مشيرا إلى أهمية أن يستكمل الأيتام تعليمهم مستفيدين من هذه الرعاية.

د. محمد علي الناشري مدير الجمعية الدولية لرعاية ضحايا الحرب و الكوارث بالمهرة، قال إن الحرب ألحقت أضرار كبيرة بالمجتمع وكان الايتام هم الشريحة الاكثر تضررا فتزايد اعداد الأيتام الذين حرموا من الأبوة والرعاية فتسرب الكثير منهم من التعليم وتشرد آخرون لغياب الكافل لهم فكان هذا المشروع الكبير برعاية مركز الملك سلمان لتقديم الكثير من الخدمات للأيتام فهناك كفالة شهرية تغطي الاحتياجات الشهرية وهناك كفالة للتعليم وكفالة للرعاية الصحية بحيث يؤخذ المريض شهريا للفحص والادوية وهناك مخصص للكسى كل عام والهدف الأساسي هو إعادة الأيتام إلى مقاعد الدراسة.

ووجه د. محمد الناشري الشكر والتقدير للسلطة المحلية ممثلة بمحافظ المحافظة الاستاذ محمد علي ياسر على رعايته الدائمة لكل الأنشطة والفعاليات الخيرية.

الجدير بالذكر أن مشروع تمكين الأيتام و تعزيز صمودهم يأتي ضمن برامج
مركز الملك سلمان للإغاثة و الأعمال الإنسانية في دعم صمود المجتمع اليمني ويأتي تمكين الأيتام من ضمن أولويات البرنامج حيث يعتبر الأيتام هم أكثر الفئات تضرراً نتيجة الحرب و وفق الإحصائيات الحالية هناك أكثر من 1.1 مليون يتيم في اليمن فقدوا أحد والديهم أو كليهما، فإن قرابة 60٪ من الأيتام في اليمن تسربوا مبكرًا من التعليم العام ، و 3٪ يعانون من إعاقات ، بالإضافة إلى 4٪ من مشاكل نفسية ، وخاصة الاكتئاب. و يعاني ما يقرب تسعة في المائة من الأمهات اليتيمات من أمراض وإعاقات مزمنة. وبالمثل ، فإن 70٪ من الأسر الأيتام تفتقر إلى الخدمات الصحية اللازمة وغير قادرة على شراء الأدوية أو دفع تكاليف العلاج.
و بدأ المركز بتنفيذ عدة مشاريع في مجال التمكين المجتمعي و قطاع الحماية و منها :
مشروع تمكين الأيتام و دعم صمودهم من خلال دعم 1000 يتيم في ثلاث محافظات يمنية من خلال تقديم خدمات الرعاية الصحية و النفسية و توفير الإحتياجات الأساسية التعليمية و توفير منحة نقدية شهرية لمدة سنة كاملة .
و بالتالي تحقيق الهدف العام و هو دعم صمود المجتمع اليمني و ضمان وصول الخدمات الصحية الأساسية لأحد الفئات المستضعفة و توفير الظروف المناسبة لحياة كريمة والمحافظة على المستوى التعليمي في المجتمع.

وكان الدكتور محمد علي ناشري مدير مكتب “الجمعية الدولية لرعاية ضحايا الحروب و الكوارث -الأمين” في محافظة المهرة الشريك المنفذ قد قام بالتنسيق مع كافة السلطات المحلية و ذات الصلة بالمجتمع المحلي و إعتماد القائمة الخاصة بمحافظة المهرة وفق معايير معتمدة تضمن تحقيق أهداف المشروع.

تخللت الفعالية فقرات انشادية قدمتها زهرات فرقة الابداع و مسابقات ترفيهية للاطفال قدمها الفنان المسرحي زيد الخير بن علي نالت اعجاب الحاضرين.

حضر الفعالية الشيخ صالح بن عليان وكيل محافظة المهرة، مندوب قوات التحالف بالمهرة،مدير مكتب مركز الملك سلمان للإغاثة في محافظة المهرة عبدالله بن مساعد العنقري،مختار حاج دعكون منسق مشروع الايتام، ومدراء عموم المكاتب الحكومية بالمحافظة.

أحدث الأخبار

إلى الأعلى