محليات

لجنة التواصل تعقد لقاءً بمقادمة ومناصب واعيان ومنظمات المجتمع المدني بمديرية الريدة وقصيعر.

نداء حضرموت – الريدة وقصيعر – إعلام لجنة التواصل

عقدت لجنة التواصل المنبثقة عن اللقاء التشاوري لمقادمة ومناصب واعيان حضرموت اجتماعاً اليوم السبت بمقادمة ومناصب ومنظمات المجتمع المدني بمديرية الريدة وقصيعر بقاعة نادي الريدة الشرقية الرياضي.

وفي اللقاء الذي حضره أعضاء اللجنة الأستاذ عقيل محمد العطاس عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، والمقدم سالم بخيت البحسني، والمقدم سالمين الجويد باسلوم، والمقدم حسن بن سالم بن الهبيب القرزي.

أُفتتح الاجتماع بكلمة عضو اللجنة الأستاذ عقيل العطاس حيا فيها الحضور، مقدماً لهم شرحاً وافياً عن مساعي لجنة التواصل، والاهداف النبيلة التي تعمل على تحقيقها، في سبيل لم شمل الحضارم، وضمان حقوقهم المستقبيلة في كافة المجالات، من خلال تصحيح المؤتمر الجامع والحلف والمرجعية، وابقاءها كيانات حقوقية جامعة ومرجعية لكل الحضارم بمختلف توجهاتهم السياسية والقبلية والمجتمعية.

عقب ذلك تبادل الحاضرون الحديث معبرين في مجمل كلماتهم عن أهمية وجود كيان حضرمي حقوقي جامع يستضل تحته كل شرائح المجتمع الحضرمي، والتأكيد على عدم اختزال هذا الكيان أو التفرد به من قبل أفراد بعينهم، وتسييس الكيان وجره إلى دوامة الصراعات السياسية، خدمةً لاجندات خاصة.

واعربوا عن تفاؤلهم باللقاء الجامع المزمع عقده بمنطقة رأس حويره، والذي يعتبر تتويجاً للجهود واللقاءات مع كافة القبائل والاحزاب والمكونات والنقابات ومنظمات المجتمع المدني بحضرموت، بهدف تصحيح الاختلالات في المؤتمر الحضرمي الجامع، والتعبير عن الإرادة الحره لإبناء حضرموت.

وصدر عن اللقاء البيان التالي:

بسم الله الرحمن الرحيم

تحقيقاً للحمة الحضرمية؛ وتوحيداً للقرار الحضرمي المعبر عن كينونة حضرموت وهويتها ومكانتها التاريخية ومقوماتها الإستراتيجية، الاقتصادية والبشرية والجغرافية؛ تداعى المقادمة والمناصب والوجهاء والشخصيات الاجتماعية بمديرية الريدة وقصيعر على دعوة لجنة التواصل لمقادمة ومناصب واعيان ومنظمات المجتمع المدني بحضرموت للاجتماع في نادي الريدة الشرقية الرياضي صباح يوم السبت 24 أكتوبر 2020م، وفي الكلمة الترحيبية التي القاها الأستاذ محمد خميس الجريري رحب بمدير عام مديرية الريدة وقصيعر، وكافة المناصب ومقادمة قبائل المديرية وشخصياتها الاجتماعية الذين توافدوا للتشاور من أجل رفعة حضرموت وامتلاك قرارها والدفاع عن حقوقها، ومصالح أهلها.

وقد ساد اللقاء نقاش وحوار أخوي جاد، كان فيه الجميع على قدر المسؤولية و أهمية اللحظة التاريخية.

وقد أسفر عن هذا اللقاء التشاوري جملة من القرارات والتوصيات، نوجزها في الآتي:

1- التأكيد على جعل مصالح حضرموت العليا قضية وطنية يلتف حولها الجميع.

2- التأكيد على جنوبية حضرموت ارضاً وإنساناً.

3- تصحيح وضع مؤتمر حضرموت الجامع وحلف حضرموت والمرجعية، وان تنصهر هذه المكونات في مكون واحد جامع، يستوعب الجميع دون تهميش أو اقصاء، وان يكون مرجعاً للجميع ويقف على مسافة واحدة من الكل، لا يمارس السياسة ولا ينخرط في السلطة، يقوم على الشور والدور، ولا يسمح بالانفرادية.

4- حث لجنة التواصل على مواصلة هذا المسار وتوسيع دائرته ليشمل كافة حضرموت، ويستوعب كل مكوناتها وشرائحها.

5- التأكيد على أهمية عقد مؤتمر رأس حويره، وانجاز متطلباته الأساسية بصورة عاجلة.

والله ولي الهداية والتوفيق، عليه نتوكل وبه نستعين.

صادر عن/
اللقاء التشاوري للجنة التواصل مع المقادمة والمناصب والوجهاء والشخصيات الاجتماعية بمديرية الريدة وقصيعر.
الريدة الشرقية 24 أكتوبر 2020م

أحدث الأخبار

إلى الأعلى