اخبار عربية ودولية

بريد هيلاري.. نافذة على “مطبخ” الإخوان وآلتهم الدعائية

نداء حضرموت – سكاي نيوز

فتحت إزالة السرية عن البريد الإلكتروني لوزيرة الخارجية الأميركية السابقة، هيلاري كلينتون، نافذة على الدور التي اضطلعت به إدارة الرئيس باراك أوباما في بث القلاقل بمنطقة الشرق الأوسط، ودعم جماعة الإخوان التي تزعمت ما سمي بـ”الربيع العربي”.

ويأتي الكشف عن البريد الإلكتروني بعد إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مؤخرا، رفع السرية عن كافة الوثائق المتعلقة بالتحقيقات الفيدرالية في استخدام هيلاري جهاز خادم خاصا لرسائل البريد الإلكتروني الحكومية.

وتجد كلينتون نفسها مُحرجة أمام جملة من الحقائق الموثقة، وكيف عملت أثناء تولي وزارة الخارجية بين 2009 و2013، على إعطاء الضوء الأخضر للإخوان ومشروعهم، سواءً عبر التنسيق، أو من خلال مباركة خطوات مشبوهة.

وأكدت الوثائق على نحو دامغ أن واشنطن كانت على دراية بالدعم السخي الذي تقدمه الدوحة لتنظيم الإخوان وأذرعه الإعلامية، تحت ذريعة الوقوف بجانب المعارضات السياسية.

وفي إحدى الرسائل التي رفعت عنها السرية، تتم الإشارة إلى ترتيبات جارية للإخوان من أجل إطلاق مشروع إعلامي ضخم، وتتم الإشارة إلى أن الدوحة ستضخُ 100 مليون دولار.

وتوضح الرسالة أن تنظيم الإخوان الإرهابي في مصر اختار قياديه، خيرت الشاطر، من أجل تولي رئاسة المشروع الإعلامي الذي كان سيضم قناة تلفزيونية دولية وصحيفة.

وعقب تنحي الرئيس المصري الراحل، حسني مبارك، شغل الشاطر منصب النائب الأول لمرشد جماعة الإخوان المتشددة التي أزيحت من الحكم في مصر بثورة شعبية في يونيو 2013.

واتهم القضاء المصري الشاطر بالتخابر لصالح جهات أجنبية، وقتل المتظاهرين السلميين، إضافة إلى التحريض على العنف وإرهاب المواطنين، والاشتراك في عدد من الأحداث أبرزها أحداث مكتب الإرشاد المعروف إعلاميا باسم جمعة رد الكرامة.

“مطبخ الفوضى”

وتظهرُ الرسائل التي باتت خارج دائرة السرية، أن كلينتون كانت ممسكة بخيوط اللعبة، ولم تكن مجرد “طرف متفرج” على الأحداث التي اندلعت في أواخر 2010.

وجرى تصوير تلك الأحداث في البداية بمثابة “انتفاضات تلقائية”، في حين أنها كانت مرتبة على كافة المستويات، سواء تعلق الأمر بالتمويل أو بالدعم الإعلامي والسياسي.

أما قطر التي سوقت ما جرى في المنطقة باعتباره “عملية تغيير” سياسي شعبي، من خلال الأذرع الإعلامية، فتبين – بالوثائق – أنها كانت تدفع فواتير تنظيم متشدد أُدرج لاحقا في قوائم الإرهاب الدولية.

وتظهرُ رسالة مسربة كيف أن فوز الإخوانية اليمنية، توكل كرمان، بجائزة نوبل للسلام في سنة 2011 لقي ترحيبا عارما من قبل وزارة الخارجية الأميركية، حين كانت كلينتون على رأسها.

ووفق ما ورد في البريد الإلكتروني فإن هيلاري زارت قناة “الجزيرة” في مايو 2010، واجتمعت مع مدير الشبكة وضاح خنفر.

وتلا ذلك لقاء مع أعضاء مجلس إدارة القناة، حيث جرت مناقشة زيارة وفد منها إلى واشنطن في منتصف مايو من ذات العام.

وتوّجت هذه الاجتماعات بلقاء مع رئيس وزراء قطر السابق حمد بن جاسم آل ثاني.

وفي رسالة أخرى، طالبت هيلاري قطر بتمويل ما سمي بثورات الربيع العربي عبر صندوق مخصص لمؤسسة كلينتون‎.‎

أحدث الأخبار

إلى الأعلى