محليات

تفاصيل جديدة في قضية الشهيد عبدالله الاغبري واعتقال الضابط الأسدي

نداء حضرموت – متابعات

رفضت مليشيا الحوثي بالعاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرتها، الافراج عن الضابط المتهم بتسريب مقاطع فيديو فضحت جريمة تعذيب وقتل الشاب عبدالله الاغبري.

وقتل الاغبري في 26 أغسطس الماضي بعد تعرضه لتعذيب استمر لعدة ساعات من قبل ستة اشخاص بينهم مالك محل الهواتف الذي كان يعمل لديه بالعاصمة صنعاء.

وقال المحامي بقضية الشاب عبدالله الاغبري وضاح القطيش، في منشور له على صفحته بالفيسبوك، انه حاول التوسط للإفراج عن الضابط عبدالله الأسدي بأي ضمانة يطلبوها لكن دون جدوى.

واشار الى ان المليشيا رفضت الوساطة بحجة أن هذا شأن داخلي من اختصاص وزارة الداخلية والأمن وكونه فرد من أفرادها.

وكان الضابط الاسدي، قد قام بتسريب الفيديوهات التي وثقت جريمة الاغبري كونه أول من استلم ملف التحقيق فيها.

وعقب تسريب مقاطع الفيديو للجريمة، تحولت القضية الى رأي عام ولاقت ردود افعال شعبية ورسمية ودولية غاضبة.

وعقدت محكمة بصنعاء، الأربعاء، جلسة محاكمة ثانية بعد ان عقدت الجلسة الاولى قبل ايام، واستمعت خلالهما الى مرافعات الطرفين.

أحدث الأخبار

إلى الأعلى